كلاشنيكوف يحصل على علامة تجارية جديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كلاشنيكوف يحصل على علامة تجارية جديدة

مُساهمة من طرف القاتل المخيف في الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 10:18 pm






أجرى مجمع " كلاشنيكوف" حملة تمييز تجاري لعلامته التجارية الجديدة بتكلفة 400 ألف دولار، متخذاً من عبارة "سلاح السلام" بالروسية، أو " حماية السلام" شعاراً له.


بدأ مجمع " كلاشنيكوف" لإنتاج الأسلحة بتجديد جميع علاماته التجارية، ابتداءً من السلاح الفردي الذي يحمل الاسم نفسه وحتى أسلحة الصيد التي تحمل علامة " بايكال" وأسلحة " إيجماش" الرياضية.

ووصلت التكلفة الإجمالية لحملة التميز التجاري إلى 20 مليون روبل (394 ألف دولار)، وقد تحمل جميع التكاليف مستثمرون من القطاع الخاص وأليكسي كريفوروتشكو وأندريه بوكاريف الشريكان في ملكية مجمع " كلاشنيكوف".
وطرأت على العلامة الجديدة لبندقية " كلاشنيكوف" المشهورة تغييرات كثيرة، حيث نقشت عليها صورة للبندقية الرشاشة على خلفية ذات لون أحمر وأبيض وأزرق، فحلت محل حرف " K" المصور على خلفية حمراء بشكل يسمح بتمييز أحد أجزاء هذه البندقية الأسطورية المعروفة دون خطأ؛ وهو مخزنها.

بندقية تَعِدُ بالسلام والهدوء

يرى ممثلو شركة " روس تيخ" الحكومية التي تضم مجمع " كلاشنيكوف" أن العلامة التجارية الجديدة  حافظت على الرصيد الرمزي لاسم " كلاشنيكوف" ولكنها أعادت صياغته، ويشير البيان الصحفي لشركة " روس تيخ" إلى أن فلسفة المجمع انعكست في الشعار الجديد وهو " أروجي ميرا" (سلاح السلام) أو " Protecting Peace"، وفي هذا الشعار ـ باللغة الروسية على الأقل، حيث تحمل كلمة " مير" أكثر من معنى، سلام أو عالَم،  أدخل المصممون كلا المعنيين، ذلك أن سلاح " كلاشنيكوف" يُعدُّ الأكثر عدداً في العالم، متجاوزاً أقرب منافسيه في عدد القطع المنتجة بعدة مرات. وفي الوقت نفسه، فإن هذا السلاح يصنع من أجل حماية السلام على الأرض، كما يسمح للشعوب في بعض المناطق والبلدان بالدفاع عن سيادتها، عن الحق في العيش بسلام، والحق في أن تقرر مصيرها التاريخي بنفسها.









ويقول أليكسي كريفوروتشكو، المدير العام لمجمع " كلاشنيكوف"، للصحافيين إن " حملة تمييز العلامة التجارية تعكس المبادئ الرئيسة للمجمع، الموثوقية والمسؤولية والمستوى التقني العالي".
وجاءت حملة تمييز العلامة التجارية لسلاح " كلاشنيكوف" ضمن عناصر استراتيجية التطوير الجديدة حتى عام 2020، حيث توجد لدى مجمع " كلاشنيكوف" خطط طموحة، منها إنتاج أنواع جديدة من الأسلحة والدخول إلى أسواق جديدة، وتعمل مكاتب التصميم في المجمع حالياً على 30 مشروعاً كبيراً ضمن طيف واسع من الأسلحة، ابتداءً من البنادق القناصة الجديدة وحتى المسدسات.

بندقية " كلاشنيكوف ـ أي كا ـ 12" من الجيل الخامس

علّق سيمون فيدوسييف المؤرخ والخبير بالأسلحة الفردية لـ " روسيا ما وراء العناوين" قائلاً إنه يمكن القول بأن بندقية " أي كا ـ 12" الآلية هي الآن أحد أهم التصاميم الواعدة من بين التصاميم المعروفة لبندقية " كلاشنيكوف"، فهي تمثل الجيل الخامس، أي " منظومة كلاشنيكوف" نفسها مع آلية الدفع بالغاز.






ومقارنة مع سابقاتها، فإن هذه البندقية سوف تحصل على إمكانية نقل مكبس إعادة التلقيم من الجانب الأيمن إلى الجانب الأيسر، وإدخال مزلاج الحركة الذي يمسك بإطار المزلاج والمغلاق الخلفي، وهذه القطعة قادرة على تسريع نقل البندقية إلى وضعية الاستعداد للإطلاق عند تبديل المخزن.

 كما أن اسطوانات البندقية ملساء أكثر بالمقارنة مع الأجيال السابقة لبندقية " كلاشنيكوف"، بالإضافة إلى أن الأخمص القابل للطي يمكن أن يحل محل الأخمص الثابت أو اختيار جهة الطي، كما تغير حجم وشكل قبضة التحكم المسدسية.
ويقول سيمون فيدوسييف لـ روسيا ما وراء العناوين" إن ذلك كله رفع من قدرة عمل السلاح مع الحفاظ على الموثوقية الأسطورية لبندقية " كلاشنيكوف".

أما في الوقت الراهن فتجري على " أي كا ـ 12" اختبارات رسمية، ومن الممكن أن تصبح هذه البندقية الآلية السلاح الأساسي في العتاد الفردي " لجندي المستقبل" الذي يحمل اسم " راتنيك"  (المحارب) في روسيا.

الدخول إلى أسواق جديدة
لا يقل الخط المدني لبندقية " كلاشنيكوف" شهرة بمجموعته المخصصة للصيد والرياضية التي صممت على أساس البنادق الرشاشة الحربية، ومنها على سبيل المثال بنادق " سايغا" المخصصة للصيد. وقد طالت حملة التميز التجاري الإنتاج المدني أيضاً، وسوف تستمر حملة ترويج لهذه البنادق تحت شعار " بايكال" باللونين الأزرق والأبيض، أما البنادق والمسدسات الرياضية فسوف يجري إنتاجها تحت علامة " إيجماش" التجارية مكتوبة بالأحرف اللاتينية.
وتقليدياً، كانت الأسواق الرئيسة لبيع أسلحة " كلاشنيكوف" تتركز في القسم الغربي من الكرة الأرضية، وتحظى أسلحة المجمع المدنية بطلب كبير في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، ولكن العقوبات التي فرضها هذان البلدان على روسيا أغلقت هذه الأسواق أمام أسلحة " كلاشنيكوف

ولذلك اضطر عملاق الأسلحة للتوجه إلى بلدان أخرى، فرفع حجم صادراته بثلاث مرات في هذا العام ( مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2012)، وهذا من دون حساب الأسواق الأمريكية والكندية، كما تجري مباحثات مع بلدان القارة الأفريقية وأمريكا اللاتينية ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ.
في نهاية شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المنصرم، أعلن مجمع " كلاشنيكوف" عن دخوله إلى أسواق جنوب شرق آسيا، حيث وقع اتفاقية توريد أسلحة مدنية إلى تايلند وماليزيا. وبفضل العقود الجديدة تمكن مجمع " كلاشنيكوف" من تجاوز التأثير السلبي للعقوبات، بل استطاع توسيع تواجده في أسواق الأسلحة العالمية.

http://arab.rbth.com/science-and-technology/2014/12/08/28709.html
avatar
القاتل المخيف
مشرف
مشرف

عــدد المساهمات : 261
نقاط تميز : 7
تاريخ الالتحاق : 22/10/2014
البلد : مصر ام الدنيا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى