السفن الروسية دخلت في تصنيف أفضل السفن في العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السفن الروسية دخلت في تصنيف أفضل السفن في العالم

مُساهمة من طرف Ryad_DZ في الإثنين ديسمبر 01, 2014 3:01 pm

  السفن الروسية دخلت في تصنيف أفضل السفن في العالم


1/12/2014






تطرح "روس أبورون إكسبورت" سفناً وغواصات حربية، لا تقل بشيء عن نظائرها الغربية. بل إن روسيا تحتل مواقع رائدة في عدد من هذه المجالات.
المعروضات التي يقدمها المكتب المركزي لتصميم المعدات البحرية (ألماز)، أحد أبرز أحداث المعرض. وفي مقابلته مع صحيفة "روسيسكايا غازيتا"، قال المدير العام لمكتب (ألماز) وكبير المصممين فيه، ألكسندر شلياختينكو إنه وبحق، لا يوجد نظير في العالم لما نقوم به اليوم.
قارب الدوريات الاعتراضي "سوبول"
ضم المعرض كثيراً من السفن الصغيرة عالية السرعة. وهنا يجب الإشارة إلى أنه كلما زادت سرعة السفينة، كلما كانت صيانتها أكثر تعقيداً. وهذا ينطبق على السفن الحربية أيضاً. فعند السرعات العالية ينشأ ما يسمى بظاهرة "لوح الغسيل".
حيث تزداد مقاومة الماء لحركة السفينة التي تصبح كما لو أنها تسير فوق حجارة. ويصعب على البشر والآلة تحمل ذلك لمدة طويلة. ولهذا قمنا باختيار الشكل الأنسب ميكانيكياً لقاع السفينة واستخدمنا في بنائه أحدث التقنيات المأخوذة من مجال صناعة الطائرات. تصل سرعة قارب الدوريات الاعتراضي "سوبول" إلى 52 عقدة.
وهو لا يخشى الأمواج ويمتلك تسليحاً قوياً. وبسرعة فائقة، يشق الزورق عباب البحر كما لو أنه سيارة فوق طريق سريع. يصل مدى  الزورق إلى 700 ميل ويستطيع البقاء في الماء لمدة خمسة أيام بلياليها. إنه بالفعل فخر صناعتنا، ولن تجدوا مثيلاً له لا في الشرق ولا في الغرب. وهذا ما أكده معرض يورونافال-2014. تقوم البحرية الروسية وجهاز الأمن الفيدرالي بحجز أعداد كبيرة من هذه الزوارق لحراسة السواحل. ويمتلك القارب آفاق واعدة للتصدير. 

الفرقيطة "تيغر"
موضع فخرنا الآخر هي الفرقيطة (كورفت) "تيغر" (مشروع رقم  20382). والتي تعدّ الثالثة في ترتيب أفضل فرقيطات القرن الحادي والعشرين. يشكل مشروع "تيغر" (النمر)، دون أدنى شك، اختراقاً في مجال بناء السفن. تمتلك السفينة تسليحاً قوياً ومتوازناً.
وتتميز بمواصفات إبحار ممتازة. كما تمت العناية بتوفير ظروف مريحة لمعيشة الطاقم. ويمكن القول إن عصر بناء سفن الجيل الجديد في روسيا قد بدأ مع هذا القارب. وأهم ما في الأمر أننا قمنا بتزويد الأسطول البحري الروسي بهذه الفرقيطات الأفضل في العالم. فهناك أربع سفن من هذا النموذج تعمل في أسطول بحر البلطيق. والآن نقوم بعرض "النمور" للتصدير. وهي تحظى باهتمام متزايد في أرجاء العالم.

تحمل هذه السفن على متنها ثمانية صواريخ مجنحة من طراز "أوران" وثمانية صواريخ من طراز "كاليبر" أو "ياخونت". وهي مزودة بمنظومة متكاملة للدفاع الجوي، مكوّنة من منظومة "كاشتان" الصاروخية- المدفعية، وقواعد لإطلاق الصواريخ من طراز "بالما" و"إغلا" و"ريف"، بالإضافة إلى مدفع رشاش سريع الإطلاق من عيار 100 ملم ومدافع رشاشة سداسية السبطانات من طراز (АК-630М) وعيار 30 ملم. كما أن الفرقيطة مزودة بمنظومة طوربيدات ومضادات للطوربيدات. ولا تخلو تراسنة الأسلحة حتى من قاذف القنابل الآلي (DP-64) الذي يستخدم عادة للقضاء على المخربين والقراصنة. وتستطيع السفينة أن تحمل على سطحها مروحية (كا-28) المضادة للغواصات أو مروحية الاستطلاع بعيدة المدى (كا-31).    

غواصات السمك الضاري"بيرانا"
أثارت نماذج غواصات مكتب "مالاخيت" للتصميم في سان بطرسبورغ ضجة كبيرة  في المعرض. وبالرغم من الاقتصار على عرض نموذجين مصغرين لغواصتين فقط، إلا أنهما ومنذ اليوم الأول، احتلتا مركز الاهتمام.

دخلت هذه الغواصات الصغيرة بأسمائها المتوحشة حيز الخدمة في أسطول بحر البلطيق في نهاية الثمانينيات، حيث سببت، مباشرة، صداعاً دائماً لقوات الناتو البحرية إلى أن تم تنسيقها بعد عقد من الزمن. وفيما بعد، تم إتلافها بشكل نهائي. واليوم، يقوم مكتب "مالاخيت" وعلى مستوى تقني جديد، بتصميم  عدة نماذج من غواصات "بيرانا" دفعة واحدة، بما في ذلك غواصات للقوات الخاصة البحرية وغواصات حربية كاملة القدرة من نمط (بيرانا-Т). وهذه الأخيرة مصممة خصيصاً للابحار في المياه غير العميقة وهي مؤتمتة إلى أقصى حد. يتكون طاقم "بيرانا" من ثلاثة أشخاص، أما "بيرانا- تي" فمن خمسة أشخاص.
ووفقاً للمصمم البارز إيغور كارافايف، فإن مستوى التحكم الآلي مرتفع لدرجة أن شخصاً واحداً فقط يكفي لقيادتها. أضف إلى أن هذه الغواصات تتمتع بمستوى ضجيج منخفض جداً. يشمل تسليح "بيرانا- تي" جهازين لإطلاق الطوربيدات من عيار 533 ملم والتي يمكن استبدالها بصواريخ مجنحة. بالإضافة إلى ست منصات خارجية لإطلاق طوربيدات من عيار 324 مم. كما تحمل الغواصة ثمانية ألغام بحرية. 

بشكل عام، كان يورونافال-2014 أكثر تواضعاً في هذه العام من مثيله في عام 2012. ومع ذلك لم يخلُ المعرض من الجديد والمثير للاهتمام. وفي المقام الأول المشاريع التي تحدد الوجهات الرئيسة لصناعة السفن في المستقبل القريب وكذلك العديد من الأجهزة الغواصة المؤتمتة غير المأهولة . ويستمر التوجه لتصميم سفن بحد أدنى من الأسطح العاكسة. 


http://arab.rbth.com/science-and-technology/2014/12/01/28637.html
avatar
Ryad_DZ
نقيب
نقيب

عــدد المساهمات : 119
نقاط تميز : 2
تاريخ الالتحاق : 30/10/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى