القناص وعملية القنص عسكريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القناص وعملية القنص عسكريا

مُساهمة من طرف Silvestre في الثلاثاء نوفمبر 04, 2014 10:12 am

قال تعالى: وَمَا رَمَيْتَ
إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى
، (الأنفال: 17)


وقال رسوله الكريم: وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا
اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ أَلا إِنَّ الْقُوَّةَ الرَّمْيُ أَلا إِنَّ الْقُوَّةَ
الرَّمْيُ أَلا إِنَّ الْقُوَّةَ الرَّمْيُ ، (صحيح مسلم: 3541).








فالرماية مهارة إنسانية تدفع إليها الغريزة البشرية، كما
يحث عليها ديننا، فهي قوة نرهب بها الأعداء.

وقد برز هذا الدور إبان حرب أكتوبر 1973، وأثناء أعمال
الاستنزاف ضد القوات الإسرائيلية على الجبهات المختلفة، ما جعل القادة العسكريون
يضعون في حساباتهم ذلك الدور الحيوي لهؤلاء الأفراد، الذين كان لهم عظيم الأثر في
إنهاء بعض المعارك. ولمّا كان فن القنص هو قمة مهارة الرماية، اهتمت الجيوش الحديثة
باختيار الأفراد المناسبين، وتدريبهم تدريباً خاصاً لا يقتصر على مقدرتهم على
الرماية، بل تعدى ذلك إلى تدريبات المهارة في الميدان، والاستخدام الجيد للسلاح،
والمرونة وخفة الحركة، وفنون القتال الأخرى.








المبحث
الأول









أسس تعلم الرماية






أولاً: المكونات الأساسية للرمي
"الاقتناص"


1. الرامي "القنّاص"

فرد متفتح الذهن
سليم البنية، كبير المجهود، لديه قدرة فائقة على الرماية والمهارة في الميدان، كما
يجيد المراقبة والاستطلاع والطبوغرافيا .

ويُنتقىي القناص في مراكز التدريب
والوحدات العسكرية، بناءً على نتائج إجراء تمرين تجميع على مسافة 100م، ويجتاز هذا
الاختبار من يحصل على تجميع 10سم بعدد ثلاثة طلقات، وكذلك طبقاً لنتائج الكشف الطبي
الراقي، والاختبار الرياضي، واختبارات التوافق العصبي العضلي.


ويجب أن يتوافر
في القناص الآتي:


أ. أن يكون حاد
النظر، ويجيد الرؤية ليلاً.

ب. أن يكون ماهراً في الرمي، واجتاز اختبارات الرماية.

ج. أن
يتمتع بلياقة بدنية عالية، وقدرة على التحمل.

د. لديه قدرة غريزية على استخدام الأرض
بمهارة .

هـ. يجيد التصرف في المواقف الحرجة.

و. لا
يزيد عمره عن ثلاثين عاماً.

ز. لديه الرغبة الصادقة أن يعمل قناص.






2. المدرب

يؤدي المدرب
الدور الرئيسي في إعداد جيل متميز من القنّاصين؛ فهناك مدرب متخصص للتدريب الأولي
الابتدائي، ذو عين فاحصة تمكنّه من اختيار العناصر المميزة، لتشكيل فريق من الرماة
المهرة منها. وهناك المدرب المتخصص في مرحلة التدريب المتوسط، الذي يختار القناصين
المحترفين، من المرحلة السابقة.

وهناك المدرب المتخصص للمستوى الراقي، وهو المكلف بتدريب
القناصين وصقل مهارتهم والمحافظة على المستوى الراقي، بصفة مستديمة. ويتحقق وجود
هذا النوع من المدربين بالآتي:






اضغط هنا لمشاهدة الصورة
كاملة.






أ. رامٍ سابق
"قناص"، توقف مستواه عند حد معين بسبب نقص اللياقة وتقدم العمر، ولم يحقق النتائج
المطلوبة كقناص، فيؤهل ليكون مدرباً.


ب. إدخال تخصص
تدريب الرماية ضمن مناهج الكليات والمعاهد العسكرية.


ج. إتاحة الفرصة
للمدربين المبتدئين لصقل مهارتهم التدريبية، من طريق البعثات الخارجية والدّراسات
العليا.


3. السِّلاح

يلزم وجود أسلحة
من أنواعٍ متقدمة وعالية الجودة، تختلف أنواعها وخواصها طبقاً للمهمة. كما يلزم
توفير هذه الأسلحة بأعداد تمكن المدّرب من تأهيل الرماة، على أن يكون لكل رامٍ
السلاح الخاص به، لإيجاد ألفة بين القناص وسلاحه.


4. ميادين الرمي





تُعد ميادين
الرماية الركيزة الأساسية لتدريب القنّاصة، لأنها تمثل مسرح العمليات المنتظر. ومن
خلال الميادين تُجرى التمارين طبقاً لمستوياتها المختلفة، وشروط إجرائها، ودرجة
الصعوبة المطلوبة.


وينبغي أن يتوفر
في ميدان الرماية الشروط الرئيسية الآتية:


أ. أن يكون في
منطقة مشابهة لميدان المعركة المنتظر (صحراوية ـ جبلية ـ زراعية ـ مدن).

ب. أن
يسمح بتنفيذ تمارين الرماية، طبقاً للغرض الذي أنشئ من أجله.

ج. أن
يحقق للمدرب السّيطرة على الرماة، ومراقبة وتسجيل أخطائهم، وإعطاء التوجيهات
اللازمة.

د. أن يحقق عنصر الأمان.


كما ينبغي أن
تتوافر ميادين ذات طبيعة مختلفة، تمكِّن من إجراء التمارين التالية:


(1) تمارين الرمي
بالتأشير:






وهي تمارين
ابتدائية يؤديها الرامي بمساعدة معلم بجواره، وهدفها توجيه الرامي لتصحيح أخطائه،
التي تظهر أثناء الرمي، واختبار قدرته على التجميع، على مسافات مختلفة حتى 300م.


(2) تمارين الرمي
تُخْتَّ حديد :


وهي تمارين تُجرى
على مسافات مختلفة، تبدأ من 300م فأكثر، وهدفها أن تُسهّل على الرامي إجراء
التصحيحات بنفسه.


(3) تمارين الرمي
المموه:


عبارة عن هدف
مموه لإكساب الرامي مهارة التعرف على الأهداف، وإجراء الرمي طبقاً لقواعد الرمي على
الأهداف المموهة.


(4) تمارين الرمي
على الهدف المستور:


وهو وضع ساتر من
الرمال خلف الهدف، لإظهار مكان سقوط الطلقات، بغرض تدريب الرامي على الملاحظة
ومراقبة الطلقات، وإكسابه مهارة إعطاء التصحيح اللازم.

ويجب أن
تكون هذه الأهداف غير معلومة المسافة، حتى يتدرب الرامي كذلك على تقدير المسافة.


(5) التمارين
التكتيكية:


وهي عبارة عن ستة
أهداف، توضع على مسافات مختلفة، في أماكن مشابهة لأرض المعركة، وتُنفذ الرماية
عليها دون التقيد بتحكيم بورمة الارتفاع ، ولكن بتغيير نقطة التصويب طبقاً لمسافة
الهدف، ليتفق ذلك مع طبيعة المعركة.


ويراعى إجراء هذه
التمارين من الأوضاع: راقداً ومرتكزاً وواقفاً

5. المعدات والأدوات التكميلية:


تختلف مهمات
القناص ومعداته، باختلاف ظروف تنفيذ المهمة المكلف بها، ذلك أن فريق القناصة يتكون
من فردين، لكل منهما مهمة خاصة به، لذلك يختلف نوع المعدات من القناص الرقم 1 عنها
للقناص الرقم 2، وأياً كان نوع المهمة فيجب توفير
الآتي:


أ. التسليح والذخيرة:

(1) بندقية قناصة
بالتليسكوب للقناص الرقم 1.

(2) بندقية آلية للقناص الرقم 2.

(3)
قنابل يدوية، خنجر أو سكين.

(4) الكم المناسب من الذخائر طبقاً لنوع السلاح، وظروف
تنفيذ المهمة ليلاً أو نهاراً.


ب. المهمات:






(1) لباس عسكري
مموه للمناطق الصحراوية والجبلية، وآخر للمناطق الزراعية والغابات، ولباس مدني.

(2) خوذة
ذات شبكة مموهة.

(3) حقيبة مموهة لحمل الأطعمة.

(4) قناع
واقٍ من الغازات الحربية.


ج. المعدات

(1) نظارة ميدان.

(2)
أدوات حفر صغيرة الحجم.

(3) علبة الوقاية الفردية، للتطهير من الغازات.

(4) رباط
ميدان.


د. أدوات إضافية





(1) تليسكوب
استكشاف.

(2) آلة ضبط الزناد.
(3) نظارة.

(4)
أدوات نظافة.

(5) مفتاح ربط.


ثانياً: المبادئ الأساسية لتعلم الرماية


يُعد إعداد قناص
جيد من الضرورة، التي تجعل عملية تجهيزه وإعداده عملية علمية وفنية في غاية
الأهمية. فالقناص يطلق طلقة ذخيرة واحدة، لا يساوي ثمنها شيئاً إذا ما قورنت بمدى
ما تحققه من مكاسب، قد يتوقف عليها نتائج معركة؛ ولذلك يجب اتباع المبادئ
الآتية:


1. الاختيار السليم للقناص







يُجرى على أسس
علمية، بواسطة عين خبيرة ومدربة، مع عدم إغفال الجوانب الأساسية للقناص. ولا يكفي
أن يكون ضارباً ماهراً، ولكنه يفتقد العناصر الضرورية الأخرى، التي بإهمالها قد
يكون هدفاً سهلاً لأسلحة العدو.


2. اتباع التسلسل السليم، في تعليم المهارات الأساسية


للرماية عدة
مهارات أساسية، لذلك يجب اتباع تسلسل ثابت لعملية التعلم، مع الرماة المستجدين.
وتبدأ عملية التعلمُ بمهارة سحب الزناد في المرتبة الأولى، وأفضل الطرق لذلك هي
التعليم مع تثبيت السلاح على الحامل الخاص بذلك "السبية" والإمساك بالسلاح دون أن
يهتز أثناء سحب الزناد، ويجب أن تكون هذه العملية في أوضاع الرمي المختلفة،
وباستخدام بندقية الهواء، لإعطاء الثقة للرامي.


3. التعليم والتدريب في مجموعة







إن التعليم
والتدريب في مجموعه يعطي مناخاً جيداً للتدريب، حيث تكون روح المنافسة تلقائية،
ويحاول كل فرد إظهار قدرته ومهاراته أمام الآخرين، كما يساعد على تحمل تعب التدريب
ومشقته، دون الشعور بالملل.

ويكون ذلك بتجميع الرماة على مستوى الوحدة، أو الوحدة
الفرعية المنفصلة، في فريق واحد، وضمن خطة واحدة للتدريب.


4. تحديد هدف لكل درس تعليمي أو تدريبي


إن وضع الأهداف
يجعل من العملية التعليمية شيئ مشوق، ولا بد أن يكون الهدف على درجة صعوبة بسيطة،
بحيث يمكن لأغلب المجموعة تحقيق النجاح، لأن التّعود على النجاح يجعل من الرماية
أداء محبب للنفس، عكس الفشل الذي يؤدي إلى الإحباط. وبعد تأكد المعلم من تحقيق
الهدف، يتدرج إلى هدف أصعب. ومن أمثلة هذه الأهداف: إصابة المركز مرتين متتاليتين،
مثلاً.


5. تصميم برنامج تدريب ملائم


يكون القناص عادة
مُكلفاً بمهام أخرى ثانوية خلافاً لعمله الأصلي، لذا يُلزم أن يُدقق في وضع مكونات
وتوقيتات البرنامج التدريبي، مع ملاحظة أن هناك برامج للمبتدئين، تختلف عن برامج
التدريب المكثفة للرماة المحترفين.


6. التدريب لفترات قصيرة ومتكررة







يقصد بهذا
الأسلوب أن لا يمثل التدريب على الرماية، أية مشقة أو صعوبة للرامي، خاصة في مراحل
التعليم المبكرة، حتى يكون الرامي في حالة مناسبة تُمَكِّن من الحكم على مستواه
الحقيقي دون مؤثرات خارجية، مثل الإرهاق أو عدم التركيز، ثم تكرر هذه العملية
لتحقيق الإتقان المطلوب.


7. تحقيق الاتصال النفسي بين الفرد والسلاح


ويكون ذلك
بالتوضيح المستمر بأهمية هذا العمل، وأنّ القنّاص فرد متميز اُختير من بين زملائه
لتنفيذ هذه المهمة بالذات، وأن سلاحه هو السبيل لتنفيذ المهمة.


8. جعل المسابقة محببة عن التدريب


يجب أن تحظى
مسابقات الرماية بالقدر الكافي من الاهتمام، وان يظل الرامي منتظراً المسابقة بشوق
ورغبة، وذلك من خلال:


أ. تكون المسابقة
أقصر زمناً، وأقل مجهوداً، من وقت التدريب.

ب. تسليم جوائز المسابقة فور الانتهاء
منها، مع نشر ذلك على أفراد الوحدة.

ج. جعل كل تدريب ينتهي بمسابقة بسيطة، وكل
مرحلة تدريبية تنتهي بمسابقة أكبر.

د. إعداد لوحة شرف بأسماء الفائزين، توضع
في مكان ظاهر بالوحدة.


9. مواكبة التطور في أساليب التعليم والتدريب


ويكون ذلك باتباع
الأساليب الحديثة، مثل المقلدات، التي تسبق التدريب العملي وتختصر الوقت والتكاليف.

كما يمكن
الاستعانة بالحاسب الآلي، طبقاً لبرامج معينة تحقق كشف قدرات الرّماة، وتصحح
الأخطاء، وتجري عملية المتابعة، التي هي أساس النجاح.


10. المحافظة على احتياطي من الرماة المستجدين







تأهيل عدد يفوق
احتياج الوحدة من الرماة المستجدين، لتوفير أفراد احتياطيين لمواجهة الظروف
الطارئة.


11. المتابعة والإشراف

ويكون من قِبل
القادة على جميع المستويات، وذلك لتذليل الصّعاب أولاً بأول، حتى يتفرّغ المدرب
للأعمال الفنية المرتبطة بالرمي، وترك النواحي الإدارية لآخرين.


12. الاهتمام باختيار وتأهيل المدربين


فالاختيار الجيد
للمدرب المؤهل علمياً، يوفر المناخ المناسب لعملية التدريب، طبقاً لمراحلها
المختلفة.
avatar
Silvestre
رائد
رائد

عــدد المساهمات : 371
نقاط تميز : 5
تاريخ الالتحاق : 30/10/2014
السن: : 25
البلد : أم الدنيا .. مصري وأفتخر

http://anamasry.top-me.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى